منتدى قوي إيمانك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بتسجيلك تستطيع الحصول على المعلومات التي تريدها من مواضيه وصوتيات إسلامية جميلة أتمنى ان تفيدكم كما توجد موسوعة برامج سواء للكمبيوتر أو الموبايل والموضوعات العامة أتمنى ان يعجبكم المنتدى وأتمنى التسجيل فيه والسلام عليكم وررحمة الله وبركاته

منتدى قوي إيمانك , منتدى إسلامي , مواضيع وصوتيات و برامج إسلامية , مواضيع عامة , الجوال الإسلامي


    ثمانيين ألف درهم فى حركة باللغة العربية

    شاطر
    avatar
    Abdallah Elabd
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 254
    نقاط : 9459
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 08/01/2010
    العمر : 23
    الموقع : مصر

    ثمانيين ألف درهم فى حركة باللغة العربية

    مُساهمة من طرف Abdallah Elabd في السبت فبراير 06, 2010 8:59 pm

    كان النضر بن شميل المازني البصري إمامًا في اللغة والنحو ، وقعت له قصة مع الخليفة المأمون في إصلاح لحن يقعُ فيه كثير من الناس





    حدّث النضر بن شُميل قال:

    كنتُ أدخل على المأمون في سمره، فدخلت عليه في ليلة، فدار الحديث على ذكر النساء،



    فقال المأمون: حدّث هشام عن مجاهد عن الشعبي عن ابن عباس قال: قال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم: "إذا تزوّج الرجل المرأة لدينها وجمالها كان
    فيها سَداد من عوز" (فأورده بفتح السين)،


    قلت: صدق يا أمير المؤمنين هشام؛ حدثنا عوف بن أبي جميلة عن الحسن عن عليّ
    كرم الله وجهه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا تزوج الرجل المرأة
    لدينها وجمالها كان فيه سِداد من عوز".


    وكان المأمون متكئا فاستوى جالسا وقال



    يا نضر كيف قلت: سِداد؟



    فقلت: نعم؛ لأن السَّداد هنا لحن.



    قال: أو تلحنني؟



    قلت: إنما لحن هشام، وكان لحانا، فتبع أمير المؤمنين لفظه.



    قال: فما الفرق بينهما؟



    قلت: السداد بالفتح: القصد في الدين والسبيل، وبالكسر: البُلغة، وكل ما سددت به شيئاً فهو سِداد.



    قال: أو تعرف العرب ذلك؟



    قلت: نعم، هذا العرجي يقول:



    أضاعوني وأي فتى أضاعوا ليوم كريهة وسِداد ثغْر



    قال المأمون: قبح الله من لا أدب له.



    وأطرق مليا ثم قال: ما حالك يا نضر؟



    قلت: أريضة لي بمرو وأتصابّها وأتمزرها (أشرب صبابتها



    قال: أفلا أفيدك مالا معها؟



    قلت: إني إلى ذلك لمحتاج.



    قال: فأخذ القرطاس وأنا لا أدري ما يكتب، ثم قال



    ثم قال: يا غلام تبلّغ به إلى الفضل به سهل.

    قال: فلما قرأ الفضل الكتاب، قال: يا نضر إن أمير المؤمنين أمر لك بخمسين ألف درهم، فما كان السبب؟ فأخبرته ولم أكذبه.

    قال: لحّنتَ أمير المؤمنين، قلت: كلا! إنما لحن هشام.

    ثم أمر لي الفضل من خاصة ماله بثلاثين ألف درهم، فأخذت ثمانين ألفاً بحرف استفيد مني








      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 3:56 am